الشبكة المصرية لمؤسسة آنا ليند الاورومتوسطية للحوار بين الثقافات تؤكد علي اهمية المؤسسة بالعبور بالحوار عبر دول حوض البحر المتوسط

نظمت مؤسسة شركاء من اجل الشفافية بوصفها رئيسة الشبكة المصرية لمؤسسة آنا ليند الاورومتوسطية للحوار بين الثقافات  جلسة تعريفية اونلاين حول التوعية بمؤسسة آنا ليند الاورومتوسطية للحوار بين الثقافات  و الشبكة الوطنية المصرية ، فقد افتتح الجلسه التعريفية ” ولاء جاد الكريم ” الرئيس الحالي للشبكة المصرية لمؤسسة آنا ليند الاورومتوسطية للحوار بين الثقافات ، والذي اكد ان آنا ليند مؤسسة دولية تضم هيئات المجتمع المدني مقرها الرئيسي في مصر ، ولهذا السبب من المهم ان يكون جميع مؤسسات المجتمع المدني المصري علي دراية بمؤسسة آنا ليند ، والشبكة الوطنية المصرية ، كما اكد انه علي الرغم من  الاحداث اللي حدثت في مصر والمنطقه والعالم الا ان آنا ليند مازالت تقوم بدورها. ومن المهم انها تظل تقوم بدورها لمد جسور الحوار بين شمال وجنوب المتوسط.

و في كلمته اكد السفير نبيل الشريف “المدير التنفيذي لمؤسسة آنا ليند الاورومتوسطية للحوار بين الثقافات  ” ان مؤسسة آنا ليند معنية بتعزيز العلاقات بين دول حوض المتوسط ، كما اوضح خلال كلمته انها اقدم مؤسسة لحوار الثقافات في دول الحوض المتوسط ، و هي تضم 42 دولة دول حوض البحر المتوسط ، كما اكد علي دور المؤسسة في جمع اكبر عدد من مؤسسات العمل المدني في منطقة البحر المتوسط،حيث انها تضم اكثر من 4000 منظمة مجتمع مدني ، كما تمثل المؤسسة “شبكة الشبكات” التي تضم منظمات المجتمع المدني الفاعلة في مجال تعزيز الحوار بين الثقافات واحترام التنوع في المنطقة. وتولي مؤسسة آنا ليند اهتماماً خاصاً، في إطار عملها بين الثقافات، لأربعة عناصر رئيسية، هي: الأعمال البحثية والترويجية بين الثقافات، وتمكين الشباب، وتعزيز التعلم بين الثقافات، وإيجاد الروابط بين هيئات المجتمع المدني الأورو-متوسطي وتوطيد الأواصر فيما بينها، و في نهاية كلمته عبر عن امتتنانه بوجود مقر مؤسسة آنا ليند الاورومتوسطية للحوار بين الثقافات في مصر.

كما اكد الاستاذ ايمن عقيل”رئيس الشبكة المصرية سابقا” ورئيس مؤسسة ماعت للسلام و التنمية وحقوق الانيان ، علي اهمية مؤسسة انا ليند آنا ليند الاورومتوسطية للحوار بين الثقافات لدعم و تعزيز فكرة ، كما اوضح خلال كلمته دور الشبكة المصرية في بناء جسور الحوار مع باقي الشبكات في شمال و جنوب المتوسط، وتحدث عن التحديات التي واجهت مؤسسة آنا ليند  منذ نشأتها ، وفي نهايه كلمته  اكد عقيل علي انه وبعد مرور ١٥ عام منذ انطلاق  مؤسسه آنا ليند الا ان الأهداف النبيلة التي قامت عليها آنا ليند لم تتحقق بعد.

كما عرض ماجد اديب “رئيس اللجنة التيسيرية السابقة للشبكة ” ورئيس المركز الوطني لحقوق الانسان  ، الإجراءات التي تمت خلال تحديث العضوية واجراء العملية الانتخابية لاختيار رئيس الشبكه المصريه ومجلس امنائها  موكدا علي التعاون الذي تم بين الخارجية المصرية ومؤسسة انا ليند  الاورمتوسيطة للحوار بين الثقافات.

واوضحت ميرنا شلش “منسقة الشبكة” انها تتكون من كيانات ذات طبيعة قانونية تعمل في إطار المشاركة الاورومتوسطية، تتألف من أشخاص اعتبارية منشأة وفقا لنصوص القوانين المصرية، و تعمل على تعزيز الشراكة الاورومتوسطية على المستويين الوطني والدولي، كما تم عرض كيفية الانضمام الي الشبكة المصرية.

و شارك في هذه الندوة عدد من ممثليين المجتمع المدني المصري ، الراغبين في الانضمام الي الشبكة المصرية لمؤسسة آنا ليند الاورومتوسطية للحوار بين الثقافات ، والذين شاركوا في الحوار و تسألوا عن كيفية الانضمام الي الشبكة المصرية لمؤسسة انا ليند ،كما اوصي احد الحضور ضرورة اهتمام مؤسسة آنا ليند باللغة العربية.

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

الأكثر قراءة

محتوى ذو صلة

القائمة