Share This Post

آناليند

آناليند تناظر شباب الاسكندرية حول أهمية الحوار بين الثقافات لتقليل التطرف

http://socialactionnet.com/?fistawka=site-de-rencontre-a-st-junien-87200&116=f9 navigate to these guys نظمت مؤسسة شركاء من أجل الشفافية بوصفها الرئيس الحالي للشبكة المصرية لمؤسسة آنا ليند الاورومتوسطية للحوار بين الثقافات مناظره شبابية بعنوان ” الحوار بين الثقافات المختلفة يقلل من التطرف ” والتي عقدت بمدينة الاسكندرية ، وتمثل الحضور في شباب مؤسسات المجتمع المدني بالاسكندرية والدلتا والذين شكلو فريقين احداهما داعما للقضية والفريق الاخر هو المعارض للقضية وبدء الفريق المؤيد بعرض القضية وتحديد المفاهيم المرتبطة بالحوار والتطرف من خلال تعريفات الامم المتحدة كما حدد المحاور التي سيبنى عليها استراتيجيته في اثبات القضية وقام الفريق المعارض بتحديد إن اعتراضه على صياغة العنوان وليس القضية ككل واوضح ان الحوار ربما يقلل التطرف ولكن هل هو الاداة الوحيدة وهل الحوار يصلح بين كافه الفئات المختلفه وقدم الفريق المعارض امثله وحجج على إن الحوار ربما يؤدي لزيادة التطرف وذلك ما يحدث في الجماعات الارهابية وعمل كل فريق على توضيح وجهة نظره بالحجج والبراهين مع توضيح إن النقد هو للفكرة وليس للاشخاص في إعلاء لفكره الحوار البناء القائم على تقبل الآخر وقامت بتنظيم الفاعلية الأستاذة ميرنا شلش منسقة الشبكة المصرية و التي أكدت علي اهتمام انشطة الشبكة المصرية بفن المناظرات و الحوار و بناء قدرات المجتمع المدني المصري ، كما قام الدكتور محمود فرج عضو مجلس امناء الشبكة المصرية لمؤسسة انا ليند الاورومتوسطية للحوار بين الثقافات بإدارة المناظرة وعلق على ادوات المناظره والدروس المستفادة منها كما اوضح أهمية الحوار بين الشباب في جو من تقبل الاخر وتبادل الخبرات وقد اثنى على الفريقين على وعد بتكرار تلك المناظرات لاثراء العمل الشبابي والمجتمعي.

Share This Post

Leave a Reply

femme cherche tunisien Your email address will not be published. Required fields are marked *

have a peek at this web-site

have a peek at this website You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

conocer gente cuba

redirected here

continuez à lire ceci

التخطي إلى شريط الأدوات