المقدمة

منذ انطلاقة ثورة الخامس والعشرين من يناير عام 2011، أصبحت  وسائل التواصل الاجتماعيSocial Media – جزءًا أساسيا من حياة المصريين وصارت بمثابة المجال العام الذي يشارك به قطاع عريض منهم ويعبر عن آرائه، بل أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي بمثابة أداة ضغط تعبر عن الحراك الاجتماعي في الواقع الافتراضي وتعكس مطالب المواطنين نظرًا لما تمتع به من قوة ضغط وقدرة على الانتشار والوصول لأكبر عدد ممكن من الأفراد بدرجة تتفوق على وسائل الاعلام المرئي والمسموع والمقروء، بما يجعلها أداه تقويم ورقابة ومحاسبة وتتيح فرصة لمشاركة المواطنين وتحقيق درجة من الحوكمة  وهو ما انعكس على ظهور نمط جديد من الحملات والمبادرات الهادفة لرصد ومكافحة الفساد من خلال شبكات التواصل الاجتماعي. ومن ثم تسعى تلك الورقة إلى بيان وتوضيح:

كيف تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دورًا محوريا في الرقابة والمحاسبية ومكافحة الفساد في مصر؟ من خلال دراسة نظرية عن بروز دور وسائل التواصل الاجتماعي في المجال العام ثم بالتطبيق على الحالة المصرية من خلال دراسة بعض المبادرات والحملات ومن ثم التركيز على حالة “The power of social Media”نظرًا للدور الذي تلعبه في فضح فساد بعض الشركات وممارسة الضغط والتصعيد ضد المخطئين، ومبادرة “امسك مرتشي” التي تسلط الضوء على وقائع الرشوة والفساد التي تقع على كافة المستويات بدءا بالمستوى المحلي وصولا لكبار المسئولين.

 

دور وسائل التواصل الاجتماعي في مكافحة الفساد

Attachments

أضف الرد !

Your email address will not be published.