الوفد : السبت, 29 أكتوبر 2016 18:30

كتب : إيمان الشعراوى واشراف ياسر شوري

أشاد عدد من الحقوقيين باختيار مصر عضوًا فى مجلس حقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمم المتحدة عن الفترة من 2017 حتى 2020، وذلك بعد أن حصدت 173 صوتًا خلال الانتخابات التى عقدت بالجمعية العامة للأمم المتحدة، والتى تعتبر من أعلى نسب التأييد التى حظيت بها الدول المرشحة، موضحين أن اختيارها يدل على مكانة مصر وقوة دبلوماسيتها فى الخارج، لافتين إلى أن مصر تسير بخطى جيدة  نحو بناء دولة مدنية حديثة تعلى من قيم حقوق الإنسان.

وصف ولاء جاد، رئيس مؤسسة شركاء من أجل الشفافية، اختيار مصر لعضوية حقوق الانسان بأنه أمر جيد ويؤكد قوة الدبلوماسية فى الخارج ووزارة الخارجية، موضحًا أن هذا الامر يدل على المكانة  الكبرى التى تحظى بها مصر على الصعيد الدولى، ودورها الرائد فى تعزيز الأمن والاستقرار فى الشرق الأوسط وإفريقيا.

وبين «جاد»، أن اختيار مصر يعتبر فرصة للالتزام بمعايير حقوق الانسان، وترسيخ مبادئ القانون الدولى واحترام ميثاق الامم المتحدة على المستوى الدولى، مفيدًا أن مصر عليها أن تكون نموذجا لكافة الدول فى منع الانتهاكات واحترام حقوق الانسان.

وأكد  ياسر عبدالعزيز، عضو المجلس القومى لحقوق الانسان، أن اختيار مصر عضوًا فى مجلس حقوق الانسان أمر هام  سيجعلها تعمل على صيانة مبادئ حقوق الانسان وخدمته فى العالم.

وأشاد حافظ أبو سعدة عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، باختيار مصر عضوًا بلجنة حقوق الانسان، موضحًا أن مصر لها دور كبير فى المنطقة، ومن المنتظر أن تلعب دورا حيويا من خلال هذه العضوية.

ولفت «أبوسعدة» إلى أن حصول مصر على العضوية يعنى أنها يجب عليها أن تحافظ على حقوق الانسان داخلها، وأن تصدر قانونا للجمعيات الأهلية لا يشمل أى قيود على العمل الأهلي.

أضف الرد !

Your email address will not be published.