الأحد 14-08-2016| 11:13ص

تامر كمال

أصدرت مؤسسة “شركاء من أجل الشفافية”، اليوم الأحد، التقرير الثالث عشر، الذي تضمن رصد وتحليل وقائعالفساد في شهر يوليو 2016، حيث رصدت المؤسسة 64 واقعة فساد خلال الشهر، وهي الوقائع التي تم الكشف عنها من خلال جهات التحقيق والبرلمان ووسائل الإعلام المختلفة.
وشهد شهر يوليو الكشف عن أكبر قضية فساد بصوامع القمح، تمثلت في تسجيل وهمي لكميات القمح بالصوامع، ما يمثل إهدارًا للمال العام، ما دفع البرلمان لتشكيل لجنة لتقصي الحقائق لكشف الفساد بصوامع القمح، حيث قامت اللجنة بعدة زيارات، وأوضحت أن كمية الأموال المهدرة خلال تسع زيارات فقط، تقدر بـ 600 مليون جنيه.
وأكدت المؤسسة في تقريرها أنها ستصدر تقرير نهائي حول الأموال المهدرة، ما دفع النيابة لاستدعاء ما يقرب من 36 شخصًا من بينهم مسئول كبير بوزارة التموين ورجل أعمال لتورطهم بهذه القضية، كما شهد الشهر تصريحات لبعض النواب حول فساد المحليات.
وعلى مستوى الوقائع نالت وزارة التموين النصيب الأكبر من ضمن وقائع الفساد خلال شهر يوليو 2016، برصيد 15 واقعة فساد من إجمالي 64 واقعة، تليها وزارة الزراعة برصيد 10 وقائع، ثم قطاع المحليات برصيد 9 وقائع، يليه قطاع الصحة برصيد 8 وقائع، ثم تأتي وزارتي الكهرباء والعدل برصيد 3 وقائع لكل منهما.
أما الموقف القضائي، فقد كشف التقرير عن أن الوقائع قيد التحقيق تأتي في المرتبة الأولى ضمن وقائع الفساد خلال شهر يوليو 2016، حيث سجلت النسبة الأكبر بواقع 66 % من إجمالي 64 واقعة، تليها الوقائع قيد المحاكمة بواقع 11 % ثم تأتى الوقائع التي لم يحقق بها برصيد 17 %، تأتي الوقائع التي تم الحكم فيها في المرتبة الأخيرة بنسبة 6% من إجمالي الوقائع.

أضف الرد !

Your email address will not be published.