قال الدكتور ولاء جاد، مدير مركز “شركاء من أجل الشفافية” أن الذي أقام دعوى بطلان التوقيع على اتفاقية ترسيم الحدود “المصرية السعودية” هو المحامى على أيوب، وانضم الآخرون له في دعواه.

وانتقد جاد الإعلام الذى ترك الرجل المؤمن بالدولة ومؤسساتها، والذي حرك القضية على ارضية وطنية، والمتسلح بقضاة شرفاء في مواجهة الحكومة، وركض خلف “السنيدة والهتيفة” الذين لا يؤمن معظمهم بدولة ولا بأرض.

وأضاف فى تدوينه له على صفحته الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”،” تلقيت اتصال من الصديق العزيز المحامى محمد عادل “”Adel Soliman احد مقيمى الدعوى اوضح لى ان هناك دعوتين تم رفعهما الاولى من على ايوب والثانية من خالد على ومحمد عادل ومالك عدلى، لازلت اعتقد ان الاعلام المصري مطالب بفرد مساحة كبيرة لمقيمى الدعوى الاصليين والقريبين من التفاصيل القانونية للموضوع ليتحدثوا للرأي العام بعيدا عن مزايدات السياسيين والافاقين والمتاجرين بالوطنية.. بحسب قوله.جورنال مصر

أضف الرد !

Your email address will not be published.