طرح الدكتور ولاء جاد الكريم، رئيس مؤسسة شركاء من أجل الشفافية، بصفته الشخصية، مبادرة سحب القوى المدنية قواعدها من الشارع، وذلك بعد الأحكام الصادرة بحق 101 متظاهر، والاصطفاف لخلق بديل وطنى حقيقي قادر على خوض الانتخابات الرئاسية بعد عامين، لافتا إلى أن تكلفة الاحتجاج يدفعها الشباب.

وقال جاد الكريم في تصريحات خاصة لـ«فيتو»،: إن الآلاف من الشباب سليم النية، طاهر القلب، صادق الوطنية صوته عال، يدفع ثمن من عمره ومستقبله داخل زنازين، نتيجة صراع عدمي بين سلطه فاقدة الحكمة والمنطق والرشد من جانب وبين معارضة تتاجر بهذا الشباب من جانب آخر، على حد قوله.

وتابع أنه من غير المعقول أن تكون عقوبة صراخ هؤلاء الشباب هي السجن، واستمرار قانون التظاهر على هذا النحو، وأحكام القضاء التي استندت إليه ينذر بخلق جيل معادٍ للوطن، ولن نعول على مؤسسة الرئاسة أو البرلمان في تغيير هذا القانون.فيتو

أضف الرد !

Your email address will not be published.