منى عبيد

مع اقتراب السباق الانتخابى لمجلس النواب، يتصارع المرشحون في حشد أصوات الناخبين بوسائل عدة، بعضها قانونى، والأخرى تتنافى مع قانون مباشرة الحقوق السياسية، ولهذا تأهبت منظمات المجتمع المدنى المصرية والدولية، لمراقبة سير العملية الانتخابية فور إعلان اللجنة العليا للانتخابات عن الجدول الزمنى للاستحقاق الأخير من خارطة الطريق، وفتح باب تقديم أوراق الترشح.

ويأتي هذا بعد إعلان العليا للانتخابات، مساء الأحد الماضي، عن قبول نحو 63 منظمة محلية لمراقبة الانتخابات، بواقع 94 ألف مراقب، بالإضافة إلى 5 منظمات أجنبية، بواقع 790 مراقبًا، و180 مترجما، لضمان فرص أكبر للنزاهة والشفافية.

المراقبة الدولية
وقال أيمن عقيل، رئيس مؤسسة «ماعت» للسلام والتنمية، ومنسق البعثة الدولية المشتركة لمتابعة الانتخابات البرلمانية، إن البعثة ستشارك في متابعة ومراقبة الانتخابات البرلمانية بنحو ألفين و15 مراقبًا محليًا، موزعين على 164 دائرة، على مستوى محافظات الجمهورية، وأنهم بدأوا في عملهم فور إعلان اللجنة العليا للانتخابات الجدول الزمنى وفتح باب الترشح.

وأضاف، «عقيل»، أن البعثة تضم 500 مراقب دولى، يبدأ عملهم قبل 4 أيام من بدء عملية الاقتراع في المرحلة الأولى استعدادا للقيام بمهامهم في الرصد والتحليل والمتابعة، مشيرًا: إلى أن البعثة الدولية المشتركة لمتابعة الانتخابات، ستخصص غرفة عمليات داخل مؤسسة «ماعت» لرصد الشكاوى والمخالفات التي قد تشوب العملية الانتخابية لضمان النزاهة والشفافية.

عائلات الصعيد
وأشار، نجيب جبرائيل رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، إلى أن الاتحاد استعد لمراقبة سير العملية الانتخابية، بنحو 375 مراقبًا، لرصد المخالفات الانتخابية خلال المرحلتين الأولى والثانية.

وأكد، «جبرائيل»، أن نشاط الاتحاد خلال المرحلة الأولى من الانتخابات، والتي من المقرر أن تبدأ يوم 18 أكتوبر المقبل، سيشمل التركيز على محافظات المينا، وأسيوط، وسوهاج بالصعيد، بالإضافة إلى محافظتى الفيوم والجيزة، لرصد المخالفات التي من المتوقع أن تحدث في الدوائر التي يسيطر عليها عائلات بعينها.

مراقبة الإنفاق الانتخابي
وأوضح، الدكتور ولاء جاد الكريم مدير مؤسسة شركاء من أجل الشفافية، إن المؤسسة ستشارك بـ295 متابعًا ومراقبًا على العملية الانتخابية، بالإضافة إلى 5 لجان لتقييم التمويل والإنفاق الانتخابى.

وأشار، «جاد الكريم»، إلى أن نشاط مؤسسة شركاء من أجل الشفافية، يشمل 5 دوائر على مستوى 5 محافظات، هي: القاهرة، والإسكندرية، والدقهلية، وبورسعيد، والفيوم.

وكان، الدكتور ولاء جاد الكريم، أعلن في وقت سابق عن تدشين مبادرة لمراقبة الإنفاق المالى للدعاية الانتخابية لمرشحي البرلمان المقبل، تحت شعار «أصواتنا في مواجهة أموالكم»، وستضم المبادرة نحو 20 فردًا منقسمين بين محلل مالى ومراقب، إلى جانب متطوعين لجمع المعلومات اللازمة وكشف المخالفات الانتخابية.

أضف الرد !

Your email address will not be published.