أطلقت شركاء من أجل  الشفافية ”  PFT”  مبادرة – هي الأولى من نوعها في مصر- لمراقبة التمويل والإنفاق الانتخابي في عدد من الدوائر الانتخابية، وتحمل المبادرة شعار ” أصواتنا في مواجهة أموالكم.

وأضافت “شركاء من أجل الشفافية” أن هذه المبادرة تسعي، إلى المساهمة في تحقيق نزاهة انتخابات مجلس النواب القادمة  من خلال مناهضة ظاهرة استخدام المال للتأثير على إرادة الناخبين، بالإضافة لتطوير ” مداخل ” وأدوات فعالة  يمكن استخدامها بتوسع  فيما بعد لتعزيز دور منظمات المجتمع المدني في مراقبة  “التمويل والإنفاق الانتخابي ” والتأكد من التزام المرشحين والأحزاب بالأطر القانونية الحاكمة .

وأشارت إلى أنها  تنفذ المبادرة في ” خمس محافظات مصرية ”  وهي  محافظات  القاهرة، الفيوم، الإسكندرية، الدقهلية، بورسعيد، وقد تم اختيار المحافظات والدوائر داخل كل محافظة  بحيث تعطي مؤشرا جيدا على طبيعة التمويل  الإنفاق المالي في عموم العملية الانتخابية، وكذلك بما ييسر عملية تعميم النتائج  والتوصيات والأدوات التي ستخرج بها المبادرة .

وأوضحت ” شركاء من أجل الشفافية ”  PFT  ”  بأنها طرحت ” ورقة خلفية ”  توضح الإطار الفكري والقانوني والمنهجي الذي ستلتزم به في عملية المتابعة وذلك التزاما بمبدأ الشفافية ، وإشراك الأطراف المجتمعية المختلفة في مناقشة المبادرة وتفاصيلها مضيفه أن الورقة ” المرفقة مع هذا البيان” تتضمن  شرحا تفصيليا للأطر التشريعية والمبررات التي تستند إليها المبادرة ، بالإضافة لعرض  المنهجية التي سيتم إتباعها ، والمحاور المشمولة بعملية الرصد ، والنطاق الجغرافي  المستهدف .

ويقول الدكتور  ولاء جاد الكريم مدير ” شركاء من أجل  الشفافية ”  PFT  أن قضية ” التمويل والإنفاق الانتخابي ” واحدة من  القضايا الرئيسية التي تحدد – مع غيرها من القضايا – مدى نزاهة العملية الانتخابية ، ومدى تعبير نتائجها النهائية  عن  الإرادة الحقيقية لمجموع الناخبين ، وإلى أي مدى كان ” المال ” عاملا مؤثرا على مسار العملية السياسية ، مشيرا إلى أن ” شركاء ” تلتزم في عملها بمنهجية علمية محددة وتتعد عن  ” عشوائية عمليات المتابعة ” ، لذا فقد طرحت ” ورقة الخلفية ” المشار إليها ، مؤكدا على ترحيب ”  شركاء من اجل الشفافية PFT ”    ” بأي ملاحظات أو مقترحات تصب في صالح ” تجويد المنهجية المتبعة ” .

الجدير بالذكر أن “شركاء من اجل الشفافية PFT ”   منظمة غير حكومية ، مشهرة طبقا لأحكام القانون المصري ، تراعي الاستقلال والحياد  ” سياسيا ”  و” أيديولوجيا ” ، وتعمل في إطار  مساعدة المجتمع على ترسيخ وتطبيق قيم وممارسات النزاهة، الشفافية ، والمساءلة، وصولا لتحقيق التنمية ” الإنسانية ” الشاملة  واحترام حقوق الإنسان، وتشييد  منظومة الحكم الصالح .النبأ

أضف الرد !

Your email address will not be published.